منتديات مكسيم الحياه
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 امتشقنا ... شظـــــايا !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميلاد يوسف

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 107
العمر : 25
الموقع : http://mksem.hooxs.com
العمل/الترفيه : طالب/هاكر
المزاج : مبسوط
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: امتشقنا ... شظـــــايا !   الثلاثاء 18 مارس - 0:20

و أبكي / فلا ليلى بكت من صبابةٍ ... لباكٍ / و لا ليلى لذي البذلِ تبذلُ
. و أقنعُ بالعتبى إذا كنتُ مذنــباً ... و إن أذنبتْ كنتُ الذي يتنصلُّ !.




(( كلٌّ يغنــي على ليلاه ... وليلاي هناك مصلوبةٌ في جذع نخله ! ))








إلى ليلى العامرية ... إلى بقيةٍ مما تركَ آلُ قيسٍ ... إلى الأرض ... إلى النخيل ... إلى أطباق الثريد ... إلى ... إلى الطاولات الحُبلى بمحاسن الأخلاق !








ـــ(!!)(*)(+/-)ـــــ








ســـدى ً
كان يومئُ للعابرين َعلى شط دجله ْ
يصيح ُ بكل عهود العروبة ِ
كل ِّ الفتوح ِ الرِّســـالية ِ المستظلّه ْ
و المدى
يقذف الرعب َ في الخلق ِ
يفضح ُ كل الرِّفاق النشامى ....
و يسحب ُ كف ّ النداء ِ
و صمت َ القوارير تنفث ُ عطف القِــرى
في قرار ِ الشتـــاء
ليغــرُب َ ظل البقاء ِ
هنا
في زقاق ِ النــدامى , على شط ِّ دجــله ْ .....!!




***



أيها العابرون َ على شطِّنــا كالتروس ِ
امنحونا قليلا ً من الصمت ِ
في ليلنا
و اتركونا - هنا -
نعقدِ النصر َ في مهْمَهات ِ الأهــــلّــه ...

و اعقدوا ما أردتم ْ
مواخيركم : ( قمة ً , أو أسـِـرّه ) !!
فهل تنقذ ُ الأوجه ُ المستعارة ُ
وجه الحقيقة ِ
هــل ينصر الأرض َ من علمونا المــذلّــه ْ ...!!


و كيف تقاتل ُ هذي الأنوف ُ التي
كُللت ْ بالسّــــفاد ِ
وشم ِّ بخــور ِ الحداد ِ ...
إذا حل َّ ( جالوت ُ ) في دارنا
ينشرُ المــوت َ في الأرْبُـــــع ِ المُستـَـحلّــه ...!!؟


***


أيها العابرون على شــط ِّ دجــله ْ ......
يقولون : ( نُشـــرِق ُ ) ...
عل ّ َ نخــاوة َ قوم ( المغول ِ )
تقينا أراجيــزهم ,
أو تــرد ُّ بــ ( فيتو ) الجيوش َ التي غررتها
زيوت ُ المحلّــه ْ ...!!

فاشرَقوا بالمواقيتِ يا ثلةً من أفول الطواغيتِ
ثم اغربوا أجمعينَ إلى حيثُ لا ثمّ جئتم ْ
و اتركونا نعيدْ الظباتِ إلى سرجهنّ
بأشفارِ مُقلهْ !



يقولون :
( لا طاقة) اليوم َ للمؤمنين َ
بهذا الخضمِّ الجديد ِ و نحن ُ أقلّــه ْ
و نحن ُ عرايا / طوايا
ضحايا لإرهــاب ِ تعليمنا :
كيف نسبغ ُ ماء الوضوء ِ
مكاره َ تحجيلنا ,.
نحن - حقا ً - أذلــّـه ْ ..!!


أنحن ُ أذله ؟..
و أطفالنا تقرأ العاصفات ِ
بأنفالنا ...
ترضع ُ النصر َ في يوم ِ بدر ٍ
و تحيا حريق ( المدائن ) ,...
حين تبسّم َ في يومها شط ُّ دجلــه ...؟!

****

يقولون :
دع عنك ظهر النصوص ِ ,
تأولْهــا
إن كان فيها التباس ْ
خطابك َ رجعي ُّ , فلتحترسْ
ألف ُ ألفٍ من الأعين ِ الناعسات ِ
يُــفتِّـــحن جبزورهن ّ بحكم القياس ْ ...

خبايا الثرى قد جلاها الغزاة ُ
و حتى سرار الجوى , و ارتجاف ِ الهوى في الشفاة ِ
يساق ُ على غــرِّنا في الأدلـــــــه ْ ...
إذا سجلته مرايا النعــاس ِ
دمارا ً
عــلى شط ِّ دجــله ...!!

****

أمــا أبصَرت ْ ( كاميرات ُ ) العروض ِ
انطفاء الذبالة ِ في حشرجات ِ المريض ِ
ِ الذي لم يجد درهما ً للدواء ْ
و الجياع َ
يحفـُّـــون أحزانهم ْ بالأساطير ِ
عن فارس ٍ يحمل ُ ( القمح َ )
بين الديار الخواء ْ ....

و هلا أتتكم حكايا الأفول ....
أفول ِ الورودِ / الصغار ِ
التي لم تدلل ْ على صدر ِ غانية ٍ
أو حنايا الخدين ِ
المُــراع ْ ....
و كيف تثاءب َ هذا الظلام ُ على شط ِّ دجــله ْ ..؟!!!


فمالي أرى كل هذا الوجود ِ الأصم ْ
يكمم ُ فم َّ الحقيقة ِ في ألف ِ فــم ْ ...
و البغايا التي تحمي حق القرود ِ / الجدود ِ
و لا تلتفت ْ لانقراض ِ الأمــم ْ ...!!
و مأساتنا تندب ُ الصمت َ في شط ِّ دجله ...!!

و اللجان َ التي منذ مليون ِ عام ....
فتّشت في عقول الأجنة ِ
عن (منجنيق ِ) الحُمــام ْ ....
و لمّــا تزل ْ ترصد ُ الهمس َ
و الخطو َ
ترقب ُ خفق القلوب ِ
و ضغث الحياة , و ضغث المنام ْ ....
على شط دجله ....!!

****

يقولون َ :
دعــنا نراهن ْ...!
فيا مرحبا ً .... باسم ِ من ؟!!
و كيف يكون الرهان ُ
و رب ُّ ( العقال ِ ) بكرســيِّــه مرتهن ْ
إنكم لم تكونوا لنا - ذات َ يوم ٍ -
يدا ً ,
لم نر َ فيكمو ظل َّ نخــله ...!!
فهل تحرسونا
إذا نــز َّ منا دم ٌ , أو تداعى الوطـــن ْ
و انقضت ذكريات الفتوح ِ
على الأوجه المضمحلّــه ؟!!...

****
انتبه - نهر َ دجله -
كل هذي الجباه التي تزعج ُ الحقّ
باسم الصلاة ِ ..
و تلك الوشوم ُ التي توهم المحسنين َ
بحب الإله ِ
و تلكَ , و أمثالها من فعال ِ البغــاة ِ
بآبارنا ,
يفعلون بأشواقنا كالذي يفعل ُ - الآن - فيهم
( قرار ُ ) الغـــزاة ْ ...!!

إنهم يركبون السلام َ إلى حتفنا
فاركب البارجات ْ
فــك َّ أحزاننا - نهر َ دجلة َ -
ثم امتشقنا شظــايا
تقاتلُ دون صلاتك أشلاؤنا ... المؤمنات ْ
إنهم ُ يزرعون َ المخاوف َ في أرضنـــا
فازرع المعجزات ْ
و ابعث الروح َ في الروح ِ فينا ..
لنرجع َ فيك حياة الحياة ...

يغني خريرُك في همس نحله ...
أيا نهر دجله ..
يـــــــــــا
ن
ه
ر
د
ج
ل
ه ...............!!

ـــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mksem.hooxs.com
admin
admin مدير عام
admin مدير عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 240
العمر : 24
الموقع : http://mksem.hooxs.com
العمل/الترفيه : مدير عام/هاكر
المزاج : مكيف
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: امتشقنا ... شظـــــايا !   السبت 15 نوفمبر - 12:27

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mksem.hooxs.com
 
امتشقنا ... شظـــــايا !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مكسيم الحياه :: القسم الادبي :: بوابة الادب والشعر-
انتقل الى: